استمرار هدوء الشمس .. خمول البقع الشمسية

لليوم التاسع على التوالي والنشاط الشمسي يشهد هدوءا شديدا ومستمرا

مؤشر نشاط البقع الشمسية بين فبراير ومارس 2017 يوضح الهدوء المستمر منذ 06 مارس الجاري حتى اللحظة 14 مارس الجاري

معطيات عدد البقع الشمسية خلال 30 يوما مضت من 12 فبراير 2017 حتى 13 مارس 2017 توضح انهيار نشاط البقع الشمسية وبداية دورة خمول وهدوء شمسي جديدة

مناخيا كاستجابة شديدة التنوع في مناخ كوكب الأرض لهذا الهدوء الشمسي ، هناك خطوط عليا يمكن الاستفادة منها كأحد نتائج هذا الهدوء الشمسي تحدث في حركة الغلاف الجوي

من أبرزها : شدة فعالية ونشاط التدفق الطولي للرياح في الغلاف الجوي مما يفضي لكثير من المعطيات أبرزها موجات الدفء وموجات البرد بطيئة الأمد

كذلك ضعف حركة الرياح الغربية في الغلاف الجوي وسيادة الرياح الشرقية وبالتالي استكمال معطيات بطء تكرر الحالات الجوية الشديدة خاصة وتباعد فترات حدوثها بمشيئة الله

وهنا مخطط توضيحي لعلاقة مؤشر نشاط الغلاف الجوي ، الرياح العرضية والرياح الطولية وتفاعلهما المختلف مع النشاط الشمسي بمشيئة الله

وبالتالي فإن توزع الهواء البارد من العروض العليا والباردة إلى المناطق شبه المدارية الدافئة يصبح أمرا شائعا

وهناك الكثير والكثير من أنواع الاستجابة السريعة والبطيئة لما يحدث على سطح الشمس

لعلي أناقشه لوحده بتوسع إذا تيسر ذلك بمشيئة الله

Innovator & Teacher

Innovator & Teacher